Is it Necessary to Sell Items Above One’s Needs to Perform Ḥajj?

Question:

A person does not have enough money to perform Ḥajj, but possesses gold and silver jewellery which if sold will be enough to cover the expenses of Ḥajj. Is it necessary to sell the jewellery and perform Ḥajj?

Answer:

The preferred view in the Ḥanafī madhhab is that if a sane and able adult Muslim, male or female, who has not yet performed the obligatory Ḥajj, has the wealth and means to safely travel and carry out the rituals of Ḥajj at the time of year when the pilgrims of his or her town normally leave for Ḥajj, it is wājib for him or her to perform Ḥajj in that year and to not postpone it. [1] For a woman, there is the added condition of a husband or maḥram willing to travel with her. Delaying it in such a situation without a valid excuse is regarded as makrūh taḥrīmī, and would amount to a minor sin if done once. However, a delay over several years would amount to a major sin. [2]

If a person of the above description possesses money or items besides his or her basic necessities (like house, conveyance, clothes, furniture etc.), and Ḥajj can be performed with that money or by selling those items, it will be wājib to perform Ḥajj in that year. [3] Gold and silver jewellery do not fall under basic necessities. [4] Hence, if one possesses enough jewellery to perform Ḥajj, it will be necessary to sell it and perform Ḥajj.

[1]

على الفور في أول سنى الوجوب وهو أول سنى الإمكان على القول الأصح عندنا، وهو قول أبي يوسف وأصح الروايتين عن أبي حنيفة (غنية الناسك

الحج واجب على الأحرار البالغين العقلاء الأصحاء إذا قدروا على الزاد والراحلة فاضلا عن المسكن وما لا بد منه وعن نفقة عياله إلى حين عوده (القدوري

فيه إشارة إلى أنه على الفور، قال فى الهداية: هذا عند أبي يوسف وعن أبي حنيفة ما يدل عليه، وعند محمد على التراخي، ورجح دليل الفور، وقال القدوري: وكان مشايخنا يقولون: هو قولهم، واعتمده المحبوبي والنسفي (التصحيح والترجيح، ص٢٠٨

وروى الحسن بن زياد عن أبي حنيفة قال: يجب الحج على كل مسلم موسر من الرجال والنساء إذا كان له ما يحج به – سوى المسكن والخادم ومتاع البيت – دراهم أو دنانير أو عروض يساوي ما يحج به ذاهبا وجائيا راجبا (عيون المسائل، ص٤٣-٤

[2]

التأخير صغيرة لأنه مكروه تحريما، وبارتكاب الصغيرة مرة لا يصير فاسقا بل بالإصرار عليها بحر (غنية الناسك

[3]

 وإن كان له مسكن فاضل لا يسكنه أو عبد لا يستخدمه أو متاع لا يمتهنه أو كتب لا يحتاج إلى استعمالها وهي من العلوم الشرعية وما يتبعها من الآلات العربية أو ثياب لا يحتاج إلى لبسها أو أرض لا يحتاج إلى غلتها أو كرم زائد على قدر التفكه بها أو حوانيت أو نحو ذلك مما لا يحتاج إليها يجب بيعها إن كان به وفاء الحج (غنية الناسك

وكذا في مناسك القارئ، ص١١ والبحر العميق ص٣٨٤ والمحيط البرهاني ج٣ ص٣٩٣ عن القدوري في شرح المختصر الكرخي وفى الهندية ج١ ص٢٤٠ ناقلا عن قاضيخان

[4]

 الحلي مال فاضل عن الحاجة الأصلية إذ الإعداد للتجمل والتزين دليل الفضل عن الحاجة الأصلية (بدائع الصنائع