Valid Reasons to Keep a Dog?

QUESTION

Respected Mufti Saheb,

Guard dogs, sheep dogs and hunting dogs are allowed but not as pets coming into the house. Does this permission also apply to dogs which can be used for training purposes which can lead one to the wounded animal, sniffer dogs to find drugs which has proven quite successful, dogs trained to nab criminals, dogs used as guide dogs for the blind etc?

ANSWER

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

As a rule, it is impermissible to keep dogs.[1] However, dogs that are kept for a valid reason in the Shari‘ah are excluded from this rule. The exception is not limited to sheep dogs, guard dogs and hunting dogs. Rather, it extends to all dogs from which benefit is derived.[2]

Hence, it will be permissible to keep a dog for security purposes, to detect illegal substances, for guiding a blind person, for policing and for tracking lost people or animals.

And Allah Ta‘āla Knows Best

Zameelur Rahman

Student Darul Iftaa
UK
 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.


[١]

لا ينبغى اتخاذ الكلب

الدر المختار مع رد المحتار، ايج ايم سعيد، ٥:٢٢٧

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من اقتنى كلبا إلا كلب ماشية أو ضار، نقص من عمله كل يوم قيراطان

الجامع الصحيح للإمام البخاري بحاشية السهارنفوري، دار البشائر الإسلامية، ١١:١٨٨، صحيح مسلم بشرح النووي، دار ابن رجب، ٥:٤٦٦

[٢]

وفى الأجناس لا ينبغي أن يتخذ كلبا إلا أن يخاف من اللصوص أو غيرهم…ويجب أن يعلم بأن اقتناء الكلب لأجل الحرس جائز شرعا وكذلك اقتناؤه للإصطياد مباح وكذلك اقتناؤه لحفظ الزرع والماشية جائز كذا فى الذخيرة

الفتاوى العالمكرية، مكتبة رشيدية، ٥:٣٦١

فدل على جواز بيع الكلب والجوارح والإنتفاع بها بسائر وجوه الإنفاع إلا ما خصه الدليل وهو الأكل

أحكام القرآن للجصاص، دار الفكر، ٢:٤٤٣

قال ابن عبد البر: في هذا الحديث إباحة اتخاذ الكلاب للصيد والماشية، وكذلك الزرع لأنها زيادة حافظ، وكراهة اتخاذها لغير ذلك، إلا أنه يدخل في معنى الصيد وغيره مما ذكر اتخاذها لجلب المنافع ودفع المضار قياسا، فتمحض كراهة اتخاذها لغير حاجة لما فيه من ترويع الناس وامتناع دخول الملائكة للبيت الذي هم فيه

فتح الباري، دار الحديث، ٥:٨

فتاوى محمودية، جامعة فاروقية، ١٨:٢٦٤

قال شيخ مشايخنا السهارنفوري في بذل المجهود: “وهذا (أي كراهة الكلب والجرس) إذا خليا عن المنفعة، وأما ما احتيج إليه منهما، فمرخص فيه”…الكراهة المذكورة فى الحديث تنصرف إلى كلب وجرس قصد منهما اللهو والغناء…أما الكلب إذا كان للحراسة والتحرز من اللصوص فهو مرخص فيه ككلب زرع وماشية

تكملة فتح الملهم، دار القلم، ٤:١٠٦

لا ينبغى اتخاذ الكلب إلخ، الأحسن عبارة الفتح: وأما اقتناؤه للصيد وحراسة الماشية والبيوت والزرع، فيجوز بالإجماع لكن لا ينبغي أن يتخذه في داره إلا إن خاف لصوصا أو أعداء

رد المحتار، ايج ايم سعيد، ٥:٢٢٧

Source

Mawlana Zameelur Rahman

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *